ريما الكذابة

Ain’t no sunshine

طاردتني حتى التفت لها أخيرا، بكت كثيرا و هي تسألني لماذا لا تحبني؟ عرفت من اجابتي اني كنت أحبها كل الوقت الذي فات و لكن لا أفهم أبدا جدوى كلمة أحبك التي تجيء على سبيل الاعتراف. 

بعد شهور بدأت تفقد الشعور الذي كانت تشعر به تجاهي، صارت تغيب كثيرا، مرة بداعي السفر و مرة بداعي غرقها في العمل. 

 و انقلبت لعبة القط و الفأر و صرت أكتب شكواي في رسائل ولا تهز في رأسها شعرة. 

في الفالنتاين ضربت معها موعداً  

موعداً حضرته وحدها.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s