Rita

في ربيع عام ١٤١٦هـ كنت طفلا صغيرا أجري حافيا في حواري عرعر، و على غير العادة كان المطر غزيرا و مبكرا شتاء ذلك العام مما نبّأنا بربيع مزهر، تحولت الصحراء إلى علبة ألوان ، و تستطيع أن ترى وادي بدنة يسابق نفسه على إغراق المدينة و لكن المدينة لم تغرق، و احتفل الناس بالربيع و ازدهر سوق الفقع/الكمأة و أتى الناس من أقطار الجزيرة إلى تلك المدينة الصغيرة المنسية كي يملأوا عيونهم بالألوان و الحياة و النجوم . في إحدى صباحات ربيع عرعر من تلك السنة كنت ألعب الكرة مع صديقي يوسف و صديقيه سعد و خالد و حامد أخي خالد، زمجر فجأة صوت شيخ “ما” بالتلفاز، يصيح بالنفير إلى التبرعات، يصحب ذلك بكاء و نشيج اعتدناه لاحقا و لم نكن نعرف أن ذلك طبع شخصي للشيخ، و الهدف هذه المرة البوسنة و الهرسك، و كان الصرب قبل تلك السنة في خريف ١٤١٥هـ ربما -لا أتذكر- قد اقتحموا تلك المنطقة الصغيرة غير المحلولة منذ الحرب العالمية و عاثوا في أعراقها عرقا عرقا، تركنا كرتنا و هرعنا لأقرب نقطة لتجميع التبرعات و تبرعنا بالمقسوم .

في مخيم للاجئين في أحد أقاليم أوربا كانت هناك بنت لطيفة بملامح غريبة و ضحكة سينيمائية، شردت و أهلها من بيتهم و وطنهم و عاشوا ينتظرون الفرج، و أتاهم الفرج، ما يقارب ١٠ يورو بعملة هذا اليوم كانت مجموع تبرعاتنا انا و حامد و يوسف و سعد و خالد، خالد الكلب البخيل لم يتبرع سوى بريالين، رغم أنه يخفي خمسين ريالا خضراء في جيبه كشفناها لما عدنا للعب الكرة و سقطت منه، و كان قد طواها بعناية و لم يعلم أن ذلك يجعلها سهلة التحرك و الضياع .

على أية حال، وصلت تبرعاتنا السخية إلى فتاتنا الصغيرة و عائلتها الكبيرة، أغنتهم عن التسول المباشر، كستهم و روتهم و أشبعتهم تلك اليوروات المباركة ، و بعد ما يقارب ١٨ سنة، ظهرت فتاتنا الجميلة على التلفزيونات، نجمة أغاني من الصف الأول، وقعت عقد إعلان مع شركة اديداس و وفرت لها اديداس خطا للموضة باسمها و ابتدأ نهدها يظهر رويدا رويدا في خانة الصور من قوقل و الفضل كل الفضل يعود لي، ليوسف، لحامد، لسعد، لخالد الكلب البخيل، و لسعد البريك ، لقد صنعنا نحن الصعاليك نجمة عالمية اسمها Rita Ora

One thought on “Rita

  1. أحب تذكر لحظات الماضي التي لا أمل لي في استعادتها, لكنني أحببت أكثر استخدامك اسم ريتا كلون مُلفت للحكاية التي قد بهتت ألوانها بفعل السنين. أعني أنك تغلبت على حقيقة أنها نشأت في لندن ولا يربطها بتلك البلاد إلا سنة مولدها

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s